/ طريفياتي

إذا جنّ القمر...

  • اليوم الخامس عشر من شهر شعبان، موعد التدوينة الثانية من تدوينات منتصف الشهر القمريّ، يمكنني أن أشاهد القمر من الشرفة هنا، شاهدته، وهو في منتهى الجمال، ويمكنني أيضًا استخدام برنامج ستيللاريوم (الحر ومتفوح المصدر ت)، وهو برنامج قبّة سماويّة، يظهر السماء بشكل واقعي ثلاثي الأبعاد، تمامًا كما تراها بالعين المجرّدة أو بالتلسكوب، ويملك الكثير من الميزات والإمكانات، وأراه مفيدًا حقًا لمحبي التعرف على النجوم والكواكب والظواهر السماويّة (البرنامج متوفر لمنصات لينكس، ماك، وويندوز).
  • الجنون متعدّد الأشكال والأنواع، لكن عندما يكون تهمة، فهو – بالنسبة لي على الأقل – تهمة إيجابيّة، فقد وردت ما لا يقل عن عشرة مرّات في المصحف تجاه الأنبياء، لهذا السبب لا يمكنني أن أصف بها “مؤتمر علماء الأمّة” الأخير، هذا ليس جنون، بل غباء مستفحل، أن تسكت عن الظلم كثيرًا، وعن الثورة كثيرًا، ثم أن تدعم حربًا طائفيّة، هذا هو الغباء.
    لا أدري مالذي جرى للمؤسسة الدينية في الفترة السابقة، الشيخ كريّم راجح يعد جمهوره بأنّه لن يكون هناك علمانية في البلاد بعد اليوم، والقرضاوي يريد أن تقف أمريكة وقفة لوجه الله تجاه سورية، والشيخ وجدي غنيم يقول بأن من ينزل للتظاهر ضدّ مرسي كفار مرتدون يجب قتلهم!
    لا تعليق!!
  • رغم كلّ الظلم الذي تعرضت له المرأة، ورغم ارتفاع نسب الطلاق في السنوات الأخيرة، لكن عدم تفكك الأسر العربية لمئات السنوات معجزة حقيقية المرأة تحملت بشكل لا يوصف، وعانت وضحت بوجودها وحياتها مقابل استمرار الأسرة وإكمال مشوار الحياة، حقيقة المرأة العربية تستحق كل التقدير.
    حان الوقت لوضع حد جذري لكل تلك المعاناة والظلم، وأن تستعيد المرأة كيانها ووجودها وحقوقها وشخصيتها واستقلالها، والرابح الأكبر هو الرجل!
    إن تصنيف المرأة في خندق: الحياة الدنيا، الزندقة، المجون، الشيطان، الإثم، وعدم التصالح معها، فضلا عن عشقها سبب مشاكل عظيمة في الإرث الإسلامي، الهرب من عشق الأنثى والذوب في سكرها أوجد ظاهرة العشق الإلهي المرتبط بالحلول والفيض بل وادعاء الألوهية، خاصمتم الأنثى فوقعتم بما وقعتم به
  • من أسوأ أشكال العبودية للآخرين، عبودية التوقعات، فكل شخص تتعامل معه يتوقع منك شيئًا معينًا، أن تتصرف / تتحدث / تفكر وفق قالب ما صبّه في ذهنه، وعندما تتصرف/تتحدث/تفكر وفقك أنت، يُفاجئ، يستغرب، يستنكر، يشعرك أنك أذنبت: كيف تتجرأ وتخالف توقعاتي عنك، كيف تتجرأ وتخالف قوالبي التي أعبدها.
    “ما كنت متوقع منك” “كتير فاجأتني” “ما لك بالعادة” “ما تخيلت تعمل هيك” كلها عبارات تستغرب تمردك على توقعات الآخرين كأن الأصل ان تكون عبدا لها.
  • أغيد يستمرّ في إبداعه: إلى حواء.. ليس بعيب
  • جريدة العهد تنشر مقابلة مع فريق شور شباب 🙂
  • حنين الرائعة تكتب عن العنوسة.
  • كاظم الساهر يغنيّ للحلاج: عجبت منك ومنيّ.
  • أنين الناي، بصوت الرائع محمد الغزوي، كلمات جلال الدين الرومي.
  • مبادرة فكّر، هل أهل السنّة على صواب؟
  • مجددا فينا من المجتمع أكثر ما فينا من الدين،مثال: اعتبار عدم مصافحة الرجل للمرأة التزاما دينيا وهو عادة اجتماعيةنقاش آخر في جوجل إجابات حول المصافحة بين الرجل والمرأة