/ تقنية

الحظ الدافئ: الحفظ التلقائي لمستنداتك

إمّا أنني أحمّل الأمور أكثر مما تحتمل أحيانًا، أو أحب البحث عن ماورائيات المواقف.. بكلّ الأحوال فأنا أشعر بكهرباء تسري في جسدي عندما أسمع أحدهم ينتقد حظّه العاثر..
أحدهم يستخدم الحاسب منذ عشرة سنوات، ويعاني من وقتها إلى اليوم، من مشكلة فقدانه لأعماله في بعض الأحيان، عند انقطاع التيار الكهربائي مثلًا، توقف البرنامج عن الاستجابة، شلل كامل للنظام، أو لأيّ سببٍ كان، عشرة سنوات يندب بها صاحبنا حظه دون أن يفكّر مرة واحدة في أن يندب ضآلة معرفته التقنيّة، حيث يوجد عشرات الحلول لهذه المشكلة البسيطة، لكن بدلًا من أي يجلس وراء محرّك البحث ليجرّب عبارة بحث مثل notepad autosave فهو يفضّل أن يقضي وقته هنا وهناك، ليندب بعدها حظّه العاثر، فها هو ذا يخسر مستند استغرق في كتابته ساعةً من الزمن.
يمكنك أن تصنع حظك الجيد، عندما تبدأ بالبحث عن حلول للمشاكل التي تعترضك، بدلًا من عبارات مثل “أنا لا أحب التقنية”.

لمستخدمي جنو/لينكس، أيًا كان محرّر النصوص الذي تستخدموه فيمكنكم البحث عن خاصيّة autosave لتفعيلها.
في محرّر gedit مثلا اذهب الى edit ثم Preferences، الآن من لسان التبويب Editor فعّل خيار: Autosave files، عادةً ما أضع الزمن 1 دقيقة.

لمستخدمي ويندوز، فإن برنامج المفكرة الافتراضي لا يدعم هذه الخاصيّة، يمكنكم تنزيل نسخة ويندوز من gedit، وتفعيل خيار الحفظ التلقائي بالطريقة التي تحدثنا عنها.

لمستخدمي LibreOffice اذهب الى Option ثم Load/Save، الآن فعلّ خيار Save autoRecovry information، ولا تنسو تقليل الفاصل الزمني (15 دقيقة فترة كبيرة لمن يكتب بسرعة).

معظم البرامج اليوم تدعم خاصيّة الحفظ التلقائي، القليل من البحث والقراءة، ستوفر عليك عشرات الساعات، لتنعم بحظٍ دافئ.