#تعلم #طريفياتي

جهودي في تحسين لغتي الإنكليزية

قررتُ منذ قرابة العام والنصف أن أبذل جهودًا إضافية لتحسين مستوى لغتي الإنكليزية. كمعظم الطلاب السوريين الذين درسوا في المدارس والجامعات الحكومية، لم تكن الإنكليزية أكثر من حصّة دراسية أخرى نريد أن نُحصّل بها علامة النجاح أو علامةً جيدة كي تُضاف إلى المجموع النهائي، دون أي استخدام فعلي لها هنا أو هناك. ...

#تأمل #طريفياتي

عن التأمّل والهدوء

الهدوء. واحدة من أكثر القيم التي أقدّرها وأحاول العيش ضمنها. أحاول هنا تسجيل بعض الأفكار حول ذلك. أبسط معنى للهدوء هو اختفاء أو تلاشي الضجيج الصوتي والذي ازدادت مصادره في بيوتنا ومدننا كثيرًا؛ أصوات وسائل النقل، ورشات البناء القريبة، أصوات المارّة، ضجيج الجيران، هدير الكهربائيات في المنزل. أظن أن هذه هي المصادر الرئيسية للضجيج (ربّات البيوت قد يكون لهنّ إضافة مهمّة هنا :) ) لذا حاولنا عند انتقالنا إلى منزلٍ جديد مطلع هذا العام الابتعاد عن هذه المصادر قدر الإمكان، وفي الحقيقة فقد كانت مشكلتنا الرئيسية تتمثل في أمرين: أولهما وجود مقهى يعمل في نفس المبنى الذي كنّا نقطن به، بالإضافة إلى ضجيج حركة الشارع الرئيسي الذي يطلّ عليه المنزل (قبل أن تأتي طامة حفر أحد الجبال القريبة! ...

#طريفياتي

طريفيات مُجددًا!

إن كان بعضكم قد لاحظ؛ فقد توقفت المدوّنة عن العمل خلال الأسبوعين الماضيين لعدّة أيام، قمتُ خلالها بالإنتقال من الاستضافة المُشتركة السابقة إلى سيرفر خاص VPS بما يُعطيني الحرية في تشغيل البرمجيات التي أرغب بها، ويوفّر عليّ تكاليف حجز استضافة جديدة لكل موقع/مدونة أقوم بإدارتها (لي أو لحنين)، بهذه الطريقة أدفع حسبما نحتاج، حيث تُمكّنك خدمات الـ VPS من زيادة موارد السيرفر تدريجيًا تبعًا للزيارات الإضافية التي تتلقاها في كل شهر. ...

#طريفياتي

عام 2015: زواجي، سفري، وعملي من المنزل

ها قد انتهى عام 2015، إنها واحدة من أكثر سنوات حياتي إثارة :)) إن كنتَ شخصًا مثلي (أي تشبهني، وليس أي شيء آخر)، فغالبًا ما ترغبُ بالعودة إلى دفاترك وأوراقك لتجري مراجعةً عن كيف مضى هذا العام، مالذي حققتَه، أبرز أحداثه، ما الذي تعلمته، وهذا سيساعدنا كثيرًا في وضع التصوّر الإجمالي لعام 2016. ...

#طريفياتي

على نارٍ هادئة

ما كان ينقصني من “برود” (البرود هو الاسم المُضّلل الذي يُطلقه الأعداء على صفتَيّ الهدوء والبساطة :D) في بعض المجالات والتفاصيل؛ أتت جارتي التركية لتُكمله عندي (لن تقلق حنين من ذلك طالما أن جارتنا قد تجاوزت الخمسين :P). أكثر ما أعجبني حتّى الساعة هو أسلوب طهيها للطعام، وأقصد تحديدًا درجة النار الهادئة التي تستخدمها لإنضاج الأكل؛ باختصار يُمكنكم تخيّل الوضع عند معرفة أن قدر اللحمة الشقف يُوضع على النار في الصباح الباكر ليغلي بهدوءٍ شديد حتى الظهيرة، يُرفع القدر لاحقًا لإنجاز بعض المهام الأخرى، ثم يعود إلى النار مع باقي المكونات. ...

#طريفياتي

خرج ولم يعد

منذ أقلّ من عشر سنواتٍ بقليل قيل له أنه كي يكون ملتزمًا صادقًا عليه أن يُعمل عقله بالدين الذي ورثه عن آبائه، ليفهمه على النحو الصحيح ويعتنقه عن اقتناع وعلم بعد أن منّ الإله عليه بأن اختار له دينه الحقّ منذ الولادة. تحمّس صديقنا للفكرة وقرّر بأن يُمثّل على نفسه دور الجاهل الذي لا يعرف بأنّ ما بين يديه هو الحقّ، وأن يحاكي شخصية الباحث عن الحقيقة أيًا تكن، وبدأ بقراءة كتب العقيدة وأصولها انطلاقًا من منهج البحث، وجود الإله، صفاته، رسله، كتبه المقدّسة، ووصولًا إلى أدقّ التفاصيل. ...

#طريفياتي

نون الحبّ.. وجنونه

مضى ما يقرب الشهرين على آخر تدوينة لي هنا، منذ أن غادرتُ البلاد متجهًا للعيش مع زوجتي على ضفاف بحرٍ منسيّ.. هل قلتُ زوجتي؟! نعم :)، وهذا واحدٌ من أهم أسباب كتابتي المتقطعة هنا، فقد ارتبطتُ رسميًا بشريكتي الروحية حنين، بعد ثلاث سنوات من ارتباطٍ وجداني صوفيّ عميق.. وكمحاولة في اتباع حكمة شرقية قديمة، بتغيير اتجاه الأشرعة؛ للاستفادة من ذات الرياح التي تقاوم حركة السفن، قررت أن أحول موضوع “زواجي الجديد”، من كونه شاغلًا عن التفكير في كتابة مواضيع جديدة هنا، ليكون هو عينه موضوعًا للكتابة الجديدة والمستمرة 🙂 ...

#طريفياتي

ف ت ح باب الجمال، فصل المودة

تداولته وسائل الإعلام بكثافة عقب وفاة الراحل ياسر عرفات نهاية عام 2004، إذ حمله اسما ثانيا؛ رئيس السلطة الفلسطينية بالإنابة آنذاك، روحي فتوح، ولم أكن قد سمعت بالاسم مسبقًا، ولا يخبرني أحد أنه اسم الفنان المصري المعروف فتوح أحمد، لأني لا أحب الدراما المصرية، ولم أتابع حتى “ليالي الحلمية“، رغم أنها واحدة من أبرز منتجات التلفزيون المصري، والتي تذكرني بأجزائها الخمسة وعبقها التاريخي، بنظيرها الشامي “حمام القيشاني” ذو الخمسة أجزاء أيضًا. ...

#طريفياتي

القهوة، المشاعر، الكتابة، وأشياء أخرى..

– أحتسي الآن فنجان القهوة الثالث أو الرابع لهذا اليوم، بينما أستمع لأغنية “العد العكسي” للفنان مروان خوري، وهي أغنية تشكل إنقلابًا على الموروث والمعاش الثقافي العربي، إذ تستدعي الكلمات في الأغنية المذكورة كل مفردات التمرد، التحدي، الإيجاب، الفعل، والمبادرة، في ثقافة تعرّف نفسها بالنقيض من ذلك كلّه. الأغنية بشعبيتها تعبّر غالبًا عن المزاج الشعبي، لكنها هنا تشق طريقها المتفرد، في محاولة لخلق مزاج ثقافي بديل: “قرر عن نفسي بنفسي، بإيدي آخد قرار، أخلق من حزني ويأسي من حبسي الانتصار . ...