يبدو أن مدونتي هذه ليست فقط مساحة لتوثيق تجاربي، وإنما مختبرًا لبعضها أيضًا.

على مدار عشر سنوات جربتُ برامج عدّة هنا: ووردبريس، غوست، هوغو، غاتسبي والآن عدتُ لاستخدام هوغو مُجددًا.

لماذا توقفت عن إستخدام غاتسبي لمدونتي الشخصية؟

يسمح غاتسبي ببناء مواقع وتطبيقات ريأكت. إنه يُقدم صفحات ساكنة عالية السرعة، تُشغل تطبيق ريأكت، لتتمتع بكامل الإمكانيات التفاعلية العالية التي تزودها ريأكت. لكني وجدتُ ببساطة أنني لا أحتاج ذلك كلّه لمدونة شخصية.

لازلتُ أستخدم غاتسبي في مواقع خاصة بالعمل ومشاريع عدّة أديرها، وهو يُقدم مزايا عديدة رائعة، لكن هذه الإمكانيات تأتي مع مشاكل وتحديات تحتاج إلى وقت وطاقة للتعامل معها، والتي أفضل صرفها على كتابة شيءٍ جديد في حالة المدونة.

أحببت بغاتسبي أن التنقل الداخلي بين الصفحات سريعٌ جدًا، لكن لم أحب أنه لا يعمل في حال تعطيل جافاسكربت.

ماذا عن تلك المزايا؟

أكثر ما قد تستفيد منه المدونة الشخصية من غاتسبي هو مكتبة Sharp لمعالجة الصور، بحيث يصبح تصفح التدوينات المصورة أسرع بنسبة تصل إلى 60%. لكن طيلة عامٍ ونصف لم أنشر سوى تدوينة واحدة مصورة :) كما أنه يمكنني ضغط الصور يدويًا قبل استخدامها، وتفعيل Lazy loading لقالب المدونة.

غاتسبي كان يستخدم JSX بطبيعة الحال لكتابة القوالب والصفحات، بينما يستخدم هوغو لغة Go، ما يعني أن بناء قالب خاص سيحتاج مني لبعض الوقت لقراءة التوثيق الخاص بهوغو.

لماذا العودة إلى هوغو وليس سين؟

لأنني كنتُ قد استخدمته مسبقًا، وأعجبتني تجربة استخدامه للغاية، خفيف وسريع ولم أعاني من أية مشاكل معه طيلة فترة استخدامي السابقة. لحسن الحظ، فقد احتفظت بملفات المدونة عندما كنتُ أشغلها مع هوغو، فكانت العودة سلسلة.

متى سوف تنتقل من هوغو إلى سين؟

أجل، هذا سؤال ذكي. لا أدري متى سأقبل تلك التقنية "البراقة" وأرغب بتجربتها. إلى ذلك الحين دمتم بخير.