الشبكات الاجتماعية الموزّعة .. ماهي ولماذا ؟

السلام عليكم ..

ترددت في الأيام الماضية أنباء عدّة حول نية السعودية شراء موقع الفيسبوك، وعلى فرض أن هذه مجرّد إشاعات لا صحة لها، فإن إمكانية بيع الموقع تبقى قائمة، ودومًا هناك حديث حول مصالح من يشتري وإمكانية تقييد حرية الشبكة الإجتماعية، أضف إلى ذلك تذمر مستخدمي تويتر من كثرة التوقفات التي يعاني منها الموقع في الفترة الأخيرة لأسباب تقنية .. هذا كله يدفعني للحديث اليوم عن الشبكات الإجتماعية الحرّة الموزّعة.

ما هي الشبكات الاجتماعية الحرّة الموزّعة ؟
هي عبارة عن مواقع للتواصل الاجتماعي على غرار الفيسبوك وتويتر، إلا أنها مبنية على تقنيات حرّة بالكامل، بالإضافة إلى عدم تمركزها في خادم واحد. مثل شبكة ادينتكا.

لماذا نستخدم الشبكات الإجتماعية الحرّة الموزّعة ؟

  1. لأنها خدمة غير مركزية : توفّر اللامركزية قدرًا عاليًا من الأمان والخصوصية، لا يمكن لأحد أن يحجب Identi.ca (كما حجبت إيران Twitter) لإمكانية التواصل مع المجتمع بدون الوصول إلى موقع Identi.ca عبر آلاف المواقع الأخرى في الشبكة.
  2. دعم اللغة العربية ودعم الكتابة من اليمين إلى اليسار (تويتر لا يدعم ذلك مثلًا).
  3. إمكانية إرسال ‘الحالات’ إلى الشبكات الإجتماعية الأخرى (مثل تويتر) بمجرّد نشرها على ادينتكا.

ما هي الفكرة ؟
الفكرة أن نقوم اﻵن – جميع من يستخدم الشبكات الاجتماعية الأخرى – بإنشاء معرّفات على ادينتكا،مجرّد إنشاء حساب (دقيقتين لاغير)، ثم دعوة الأصدقاء الذين يستخدمون الفيسبوك وتويتر لإنشاء حساباتهم، وإضافتهم إلى قائمة الأصدقاء في ادينتكا ..
بحيث لو حدث أي طارئ ( مثل حجب مواقع التواصل الحاليّة، أو توقفها بسبب أخطاء تقنية، أو فرض قيود عليها، أو حتى بيعها وتغيّر سياستها .. ) فسيكون كل شيء جاهز للإستخدام .. الحسابات موجودة والأصدقاء كذلك …

أتمنى التفاعل ومشاركة الموضوع في الشبكات الاجتماعية ونشر الفكرة بين الأصدقاء وفي المنتديات …

اشتراك اﻵن
حسابي في ادينتكا