/ طريفياتي

ذاكرتي والصيف .. وألوان جديدة!!

السلام عليكم …

بإختصار – وصراحة – ودونما مقدمات : ذاكرتي ضعيفة، بالطبع لا أقصد أنها ضعيفة بالمطلق، لكن بمجالات عدة، تحرجني حتى أمام أعز الأصدقاء ..
أرقم الهواتف، أسماء الأشخاص، الأماكن، الأشياء، التواريخ، الحوادث والذكريات …. حسنًا هذا يكفي …
لكن في المقابل فذاكرتي اللغوية (معاني الأسماء) والأدبية (الأفكار التي قرأتها) والدراسية جيدة، والحمد لله …
هذا يذكرني بكتاب “صناعة الذكاء” للدكتور طارق السويدان، الكتاب يحتوي على تمارين لتقوية الذاكرة وشحذ الذكاء … أظن ان شراءه بات أولوية ..
تنتابني رغبة عارمة في ان أطلق ذاكرتي – وبالثلاث – عندما ألتقي بشخصٍ ما فيتذكر اسمي وأحوالي وما كان مني من غرائب (!!) … وأنا لا أذكر منه شيئًا على الإطلاق ..
الأمر أكثر من محرج …
البارحة – وليس البارحة ببعيد – التقى بي أحدهم صدفةً في الشارع، فسلم علي باسمي مباشرة “طريف” وراح يسألني عن دراستي وامتحاناتي ووو
في البداية سألني “ألم تتذكرني؟؟” فأجبت بــ”لا”، لكنه عندما راح يذكر بعض المواقف الطريفة شعرتُ بمنتهى الإحراج ورسمت على وجهي بشائر المعرفة وأخذت أردد “الله يرحم أيام زمان” … بصراحة لم أتذكره ولم أعرفه ولكنه بالتأكيد يعرفني ….
هذا الموقف يتكرر معي كثيرًا، لن يمر شهر دون أن أقع به …
ليس من الجيد أن يحتفي بك شخص ما، وأنت لا تتذكر اسمه أو أين رأيته، هذا إحراج هائل …

الأمر لا يتربط بأهمية الأشخاص لدي، أحتاج – عادةً – لإجراء عشرات وعشرات المكالمات الهاتفية حتى أحفظ الرقم، وبإنقطاع ضئيل يذهب الرقم المحفوظ أدراج الرياح …
سألني صديقي وتوأمي الروحي منذ أيام … “عدد لي أسماء المواد التي امتحنتُ بها هذا الفصل؟؟”
أقول أن الأمر لا يرتبط بأهمية الأشخاص … هل تدرون ما جرى … لم تسعفني الذاكرة سوى بنصف أسماء المواد … طبعًا صديقي انزعج … وهذا ما تسبب لي بضيق من ذاكرتي ….

لا يمكنني أن أذكر معظم الذكريات التي يتذكر الآخرون تفاصيلها الدقيقة!!
لكنني وجدتُ مؤخرًا علاجًا لمرض نسيان أسماء الآخرين … وجدت أنه من السهل لدي أن أتذكر بأن فلان هو “أبو عبدو” – مثلًا – أكثر من قدرتي على تذكر اسمه الحقيقي .. اكتشاف مهم جدًا وفعّال

عزائي الوحيد في مثل هذه المواقف، آخرون من المخترعين والمفكرين والمثقفين يتصفون أيضًا بذاكرة ضعيفة ..
أديسون نسي مرة اسمه !! وهذا يعني أنني بخير والحمد لله ^_^

سوف أحاول حقًا تقوية ذاكرتي … لكن ريثما يحصل ذلك – أو في حال فشل محاولاتي – هل يمكنكم تقبلي بذاكرة ضعيفة ؟؟
أحبكم جدًا – أصدقائي، فهل سيشفع هذا لي عندكم …. ؟

بسياقٍ منفصل تمامًا …

بدأت العطلة الصيفية وحان وقت الإستثمار النافع … فما هي خططكم وأهدافكم لصيف 1431 ؟؟؟

ما رأيكم بالألوان الجديدة للمدونة ؟؟ هل راقت لكم ؟؟ هل هناك اقتراحات …. أرغب في إعتماد اللون الأصفر والألوان الممتزجة به في مدونتي فهل ما ترونه الآن مناسبًا ؟؟

تعرفت مؤخرًا على مدونة مدرسة الحياة … وهي تستحق المتابعة بشراهة …

سلام