طريفيات

عقلانية . بساطة . شغف

لماذا لا زلتُ أدوّن؟

نُشرت بتاريخ 28 مايو 2020

اثنا عشر عامًا مضت منذ أن بدأت الكتابة في مدونة شخصية، في السابق كنتُ أكتب مراجعة لما تعلمته في تجربتي مع التدوين رأس كل عام، لكني توقفت عن هذه المراجعات مع تتالي المشاغل من جهة، وربما مع شعوري بأنّ ما سأكتبه هو بديهيات يكثر الحديث عنها.

الكتابة الذاتية كمِنحت

بدءُ مدوّنة شخصيّة هو أحد أهم القرارات التي اتخذتها، والالتزام بالكتابة بها هو أحد أفضل العادات التي كان لها تأثير هائل على مسار حياتي. المقصود بالتدوين هنا هو “الكتابة الشخصية”، سواءً أكنتُ أكتب في دفتر يومياتي، أو على صفحات مدونتي، فإن فعل الكتابة الذاتية هو المِنحت الذي يعمل ببطء شديد لكن بدأبٍ عالٍ على صنع شيءٍ ما من الخامة التي هي نحن.

ورغم أن الكتابة في مذكرة ورقيّة، تودعها درج مكتبك، تُشجّع على ترك نفسك على سجيتها في تسجيل أفعالك ومشاعرك وتخبطاتك بعفوية أكبر، باعتبار الخصوصيّة التامّة المحفوظة هنا؛ إلا أن المدوّنة الشخصيّة تُعطي للأفكارِ بُعدًا آخر، فهي تشتمل على الكتابة الذاتية ولا تتوقف عندها. المدّونة تخلق فضاءًا لأفكارك وتجاربك يسمح لها بالوجود خارج دفاترك، وأن تُسمع وتُشارك وتُناقش من آخرين لم يكن لك لتلتقيهم لولا تلك المساحة.

كتابة الأفكار ونشرها في فضاءٍ علني مفتوح كالمدوّنة، يساعد على إنضاجها وإنضاجك.

عندما أحاول حصر المراحل الفكرية التي مررتُ بها، أجد على الدوم أن الكتابة وما تستلزمه من محاولة “تدعيم الفكرة بالشواهد” دفعتني للتأمل أكثر بما أؤمن به. السجل المكتوب يُسّهل المراجعات والتنقيحات، هي هكذا ببساطة.

الكتابة كمهارة

الكتابة في مدونة شخصيّة لا تصقل أفكار صاحبها فحسب، بل أسلوبه، لغته، وتزيد تمكّنه من بناء العبارات والكتابة بقوالب مُحدّدة. مُجرّد ممارسة المهارة بحد ذاته وقتًا طويلًا، كفيلٌ بتحسينها إلى مستويات احترافية.

حينها يُصبح أسهل على المدوّن أن يجد فرص عمل انطلاقًا من مهارته في الكتابة. ليس لأن المدوّنة ستكون دعاية لصاحبها وحسب؛ بل لأنها ستُكسبه الأدوات الضرورية لسوق العمل هذا. حينما بدأتُ رحلتي في الاستقلال الذاتي والمادي كانت الكتابة الصحفية المأجورة من أوائل الوظائف التي استطعتُ الحصول عليها. كتبت المقال والتقرير، ثم ترجمت الدروس والمحتوى، ثم كتبت التحقيقات المطوّلة. وكل هذا لم يكن ممكنًا لولا كتابتي في المدونة لسنوات طويلة؛ ما صقل أدائي وعلمني قواعد اللغة المكتوبة بشكل عمليّ.

مجتمع المدونين والقرّاء

المدوّنات الشخصيّة تبني لأصحابها مجتمعاتهم الافتراضية الخاصة بهم. خلافًا للشبكات الاجتماعية التي لا يمكنك متابعة أحد الحسابات فيها إلا بعد إنشاء حساب هناك، وأحيانا بعد موافقة صاحب الحساب على طلب المتابعة، فإن المدوّنة بطبيعتها فضاءُ مفتوح، يتيح لأيٍ كان الوصول إلى ساحتك، ومتابعتها (عادةً عبر الوسيلة التي يرغب بها هو).

التعليقات في المدوّنة هي المكان الذي تنشئ فيه صداقات من أشكال وألوان مختلفة بين المدوّن وقرائه، والذين قد يكونون بدورهم مدونين أيضًا. الطبيعة المفتوحة للمدوّنة تعني أن زائريها سيأتون من مشارب مختلفة. في لحظةٍ ما قد تتفاجأ بأن معظم زوار مدونتك يأتون من دولة عربية غير تلك التي تعيش فيها، أو لربما قرّاء عرب يقيمون في مختلف أصقاع العالم. هذا شعور مميز بأن كلماتك قابلة للوصول إلى جميع الناطقين بالعربية. (وهي اللغة السادسة من حيث تعداد الناطقين بها عالميًا. المصدر).

عندما بدأتُ مدونتي في 2008 كان آخر ما قد يخطر على بالي أن أتعرّف على حبّ حياتي من خلال هذه الصفحات. تعرّفت على حنين (زوجتي الآن) من خلال التعليقات على مقالات هذه المدوّنة ابتدءًا، ثم الدردشة، مرورًا بمراحل عديدة أبرزها الزواج وتأسيس العائلة التي أحلم بها.

المدوّنة بنت لي أيضًا معارف عديدة ومن أصقاع بعيدة. بعضها كان مُثريًا على الصعيد الشخصي، وبعضها على الصعيد المهني. عندما أنظر إلى السنوات العشر الماضية أستطيع القول بأنّ الأشخاص الذين تعرّفت عليهم من خلال مدونتي كان لهم تأثيرًا بارزًا على حياتي.

التدوين كقراءة

معظمنا إن لم نقل جميعنا، افتتح مدونته عقب متابعته لمدونات شخصية كثيرة. راودته الفكرة لأسابيع وربما لسنوات قبل أن يحسم أمره وينشئ ساحته هو أيضًا. بهذه المقاربة التدوين يُشجع الآخرين أيضًا على الحديث عن أنفسهم، إسماع أصواتهم، مشاركة قصصهم، تجاربهم، وأفكارهم؛ وهذا يغني الفضاء الرقمي العام ويعطيه صبغته المتنوعة.

نعود إلى فكرة القراءة. قراءة التدوينات الشخصيّة، لا سيما بمفهومها الأوّل - وهو اليوميات الذاتية، يجعلك تخرج من عالمك بكل ما فيه، ويُدخلك إلى عالم شخصٍ آخر. ترى الدنيا بعيونه هو، تلج إلى شبكة علاقاته، تستمع إلى أفكاره بصوته، تنظر إلى مشاكله، إخفاقاته ونجاحاته. القراءة بهذا المعنى تُعزز من فهم الآخر، تبني معه تعاطفًا، تقلل من أنانية الذات وتوسّع من دائرة التفهم الاجتماعي.

مشاركة اليوميات وقراءتها هو أشبه بتأليف رواية واقعية، تُنشر فصولها على أجزاء، تتطور أحداثها أثناء قراءتها، ونبني مع أبطالها علاقاتٍ متفاوتة، قد تسمح لنا لاحقًا بصياغة تلك الأحداث والتأثير على مجراها.

ما كنّا نسمع عنه، أصبحنا نسمع منه. وماكان يبدو مستهجنًا من بعيد يبدو الآن أكثر إلفة. إنها قوّة الرواية في تحويل الفكرة إلى شخصيّة، لها حياتها، أنفاسها، أحلامها، طموحاتها وخيباتها. هكذا تصبح الفكرة كائنًا حيًا من لحم ودم، وتصبح محاورتها أكثر إنسانية وأكثر واقعية.

المدوّنة الشخصيّة وإن لم تشمل على يوميات صاحبها، لكنها تشتمل بالتأكيد على خبراته في الحياة: مراجعة لكتاب، وقفة مع فكرة، تجربة لمنتج، استطلاعًا مصورًا لرحلة ما، أو لربما دروسًا مباشرة في علم من العلوم أو فن من الفنون.

المدونات الشخصية بهذا المعنى عادةً ما تكون أصدق من الإعلانات المروجة والمقالات المدفوعة، من حيث أنها تعكس تجربة غير متحيزة تجاه المنتج وشركته. من السهل أن يقول المدوّن أن المنتج الفلاني لم يعجبه ولا ينصح به، لكن مشاهير الشبكات الاجتماعية يراوغون بكلمات منمقة وتفاصيل عديدة تجعل جميع المنتجات التي يجربونها “مناسبة” لكن لفئة ما، “عظيمة” في نطاق سعرها، “ورائعة” في سياقها. فالمطلوب دومًا هو دفع المتابعين لأخذ قرار بشراء شيءٍ ما، هذا عادةً لا يكون موجودًا في المدوّنة الشخصيّة.

سيظل كثيرون على تشككهم. لو أن جودة مدونة عادية رديئة للغاية، فما الخير الذي يمكن أن يؤديه هذا النوع من الإبداع؟ لكننا هنا في حاجة للتركيز على جانب ثانٍ من إبداع القراءة والكتابة؛ إنه ليس الجودة العالية في الخطاب التي ينتجها، وإنما هو التأثير الذي يمارسه على الشخص المنتج للخطاب. من كتاب “نحو ثقافة إبداعية جديدة

التعليقات

طريفيات

اسمي طريف مندو. أدوّن في طريفيات منذ 2008 بعضًا من الأفكار والتجارب التي أرغب بمشاركتها. مناصر للبرمجيات الحرّة ومدافع عن الحقوق رقميةً وغيرها.

أعمل كمطوّر ويب، مُتخصّص في بناء مواقع وخدمات سريعة كالبرق، مستعملا تقنيات الويب الحديثة. إن كان لديك فكرة مشروع يمكنك طلب خدماتي بالتواصل معي عبر بريدي الإلكتروني أدناه

تدوينات مميزة

خمسة سمات تميز التفكير العلمي العقلاني.12 ديسمبر 2009

الأرشيف

202020192018201720162015
طريفيات | منذ 2008 | المدوّن طريف مندو