أنا أحبّ البرمجيات الحرّة

يُصادف يوم 14 شباط الحالي (كما في كل عام) يوم شكر البرمجيات الحرة 😀 هل يبدو هذا غريبًا بعض الشيء؟
كتبتُ هنا عن هذه المناسبة، وهي ترجع لعام 2010 عندما قررت FSFE توسيع احتفاليات يوم الڤالانتاين لإظهار المودّة والمحبة للكوادر العاملة على البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر.

المشاريع مفتوحة المصدر تنمو عن طريق النقد، التبليغ عن العلل، مناقشة مزايا جديدة، لكن الكوادر التي تقف خلف هذه المشاريع تنمو أيضًا بالحب 🙂 هذه مناسبة جيّدة لنُعبّر عن حبنا وامتنانا لمجتمع فريد ورائع.

بدأت باستخدام أدوات غنو/لينكس منذ عام 2008، طيلة هذه السنوات كتبتُ معظم إنتاجي باستخدام برمجيات حرّة ومفتوحة المصدر.
لذا أريد اليوم أن أقول: أنا أحب دبيان Debian (والأنظمة المشتقة منه) فمنها كانت إنطلاقتي مع لينكس، كما أحب فيدورا Fedora الفريق الأكثر نشاطًا في تطوير البرمجيات الحرّة.
أحب ليبرأوفيس LibreOffice لأنه طقم أدوات المكتب الذي كتبتُ فيه معظم إنتاجي، وأنجزت عليه مهام ووظائف لها ذكريات متشعبة جدًا.
أحبّ فيرفكس Firefox وكروميوم Chromium المتصفحات التي تجوّلت من خلالها في هذا العالم الرحب وتهت في صفحاته وروابطه وقضيت مئات الساعات أقرأ وأتغيّر.
أحب پدجن Pidgin فمن خلال نافذته الصغيرة تواصلت مع حبيبتي وأصدقائي لسنوات.
أحبّ جمپ Gimp و إنكسكيب Inkscape لأنهما الأداتين اللتان قضيت عليهما ساعات طويلة أستمتع باللعب بالصور والألوان.
أحب تور Tor متصفح الأمان والمجهولية الأكثر ثقة.
أحب پاپي Puppy المشروع الذي يمكنه تحويل أي خردة إلى جهاز كمبيوتر كامل الإمكانيات.
أحب غنوم Gnome لأنها تركّز على البساطة والمتانة، وكدي KDE لأنها تُركّز على الجمال والتخصيص.

في الحقيقة هذه قائمة بسيطة من الأدوات الرائعة والفعّالة التي كتبها وطوّرها مجتمع يؤمن بالثقافة الحرّة ومفتوحة المصدر وقدموها مجانًا للآخرين للاستخدام والتحسين أيضًا.
أحبّ هذا المجتمع لأنه يهتم بقيم مثل الحريّة، الأمان، الخصوصيّة، الحقوق المدنيّة، التشارك، المستخدمين، مقابل قيم أخرى مختلفة تمامًا تدور حولها منتجات وتوجهات الشركات الرأسمالية الكبرى.

إذ كنت تستخدم أحد البرامج الحرّة وتستمتع بتجربتك معه فشارك بالاحتفالية في تويتر على هاشتاغ #ilovefs.