/ طريفياتي

الشافعي والكهرباء ... كريم يا رمضان

أتاحت لنا الشبكة العنكبوتية – من ضمن ما أتاحته لنا – التعرف على الكثيرين ممن كان يصعب – لولاها – الإلتقاء بهم والتعرف عليهم …
ومن هؤلاء الأخ الفاضل طارق، الذي أرسل لي دعوةً للحديث عن بعض شؤوني الخاصّة مع الكتاب، وكان قد تناقل هذه الدعوة عدد من المدونين، في عرف جميل يسري بيننا – نحن معشر المدونين …
الشبكة العنكبوتية وضعت تحت تصرفنا مئات المكتبات وعشرات الأولوف من الكتب، وهذا – لمن يقرأ – نعمةٌ عظيمة وكنز دفين ..

في هذه الأيام تجتاحني فوضى الكتب والقراءة، أرجوا من الله أن يوفّقني لتنظيها في هذا الشهر المبارك – نسيت أن أبارك لكم صيامكم !! –
فقد بدأت – قبل رمضان – بكتاب ‘قدرات غير محدودة’ لأنتوني روبينز وقرأت منه 365 صفحة، وبقي لدي 190 صفحة، لكن بدلًا من إكمالهم دعتني حماقتي – وقد أجبتها – إلى البدء بكتاب ‘أيقظ قواك الخفية’ للمؤلف عينه، ولم أقرأ منه سوى 190 صفحة من أصل 550، وكنتُ قد بدأت بقراءة كتاب مجلة العربي ‘مستقبليات’ ووقفت عند ثلاثة أرباعه، علمًا أن الكتاب الذي يسبقه لم أقرأه بعد، والكتاب الذي يليه لم أشتره بعد ..
هل هذا يكفي ؟؟؟
للأسف لا …
بدأت بإعادة قراءة ‘البوصلة القرآنية’، وعلى الرغم أنني مازلت على الطريق، وبالتحديد عند الصفحة 150 إلا أنني بدأت أشعر بالملل !!
أيضًا هناك كتاب ‘تسريع القراءة وتنمية الإستيعاب’ لمدير دار الفكر عدنان سالم قرأتُ منه 110 صفحات من أصل 270 صفحة …

طبعًا كل هذه الفوضى ليست من طبيعتي القرائية إلا أثناء العطل ..
أيضًافي مكتبتي كتاب ‘محمد ابن ادريس الشافعي’ وهو كتاب سيرة للإمام، تأليف عبد الغني الدقر ابتعته منذ أيام، واليوم اشتريت كتاب ‘مختصر منهاج القاصدين’ لابن قدامة لكنني وضعته عند صديقٍ لي لأن منظر الكتب التي تحتاج القراءة يثير الكآبة والقلق لدي …
غدًا أشعر أنني مضطر لشراء كتابين آخرين، الأول كتاب ‘الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي’** وأرغب في رمضان هذا العام بالقراءة أكثر عن الإمام الشافعي ومذهبه الفقهي …**
وأمّا الثاني فهو بشارة من نوع خاص جدًا …. فقد قررتُ أخيرًا بشراء أول كتاب تخصصي غير جامعي – هل تذكرون أنني طالب في كلية الهندسة كهربائية – وهو من إعداد دار شعاع، وهي دار مختصة بنشر الكتب العلمية، لا أظن أن قرائتي في مجال تخصصي قد جاءات متأخرة جدًا، ثم أن تأتي متاخرًا خيرٌ من ألا تأتي … لا أظن أن اسم الكتاب يهمكم كثيرًا ..

حسنًا .. اﻵن لم أجب عن الأسئلة المتضمنة في الواجب التدويني …
– من أرسل لك الدعوة ؟

العزيز الحبيب : طارق، الذي أرجوا أن أنتفع بمدونته التي تهتم بتطوير المدونات

– كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذاكرتك؟
قَصَص المفامرين الخمسة، تختخ لوزة نوسة …
قصة لا أذكر اسمها عن ضفدع يحاول الطيران، وأخرى عن إوزة قبيحة المنظر
قَصَص المكتبة الخضراء، أذكر منها قصة صاحب الأنف العجيب، وقصة المجاهدين الثلاثة واليس في بلاد الأعاجب وغيرها الكثير …

======================================================
– مَنْ أهم الكتّاب الذين قرأتَ لهم ؟
الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، كانت هدايتي على يديه، جزاه الله خيرا ..
الدكتور يوسف القرضاوي، تشبعي بالوسطية يعود لكتبه، جزاه الله الجنة ..
الدكتور أحمد العمري، حقق لي الكثير على الصعيد الفكري، وتقريب فكر النهضة، جزاه الله تحقيق أمانيه …
الدكتور ابراهيم الفقي، الذي لم اكن لأنطلق دون كتبه ومحاضراته …

======================================================
– من هم الكتّاب الذين قررت ألا تقرأ لهم مجددا؟
وليم ويكنداس … بعد قرائتي لأفشل كتاب عرفته، وكان من تأليفه
دان براون … بعد قرائتي لشيفرة دافنشي، لأن رواياته لا تحمل أي قيمة مستفادة تقريبًا ..
عمرو خالد … لا يمكنني أن أعيش دون أسمع لدروسه وبرامجه، ولكن لا أنصح بقراءة كتبه، الدكتور عمرو متميز بأسلوبه في الإلقاء ..
أيمن خلف … كتبه في NLP لا تستحق الحبر الذي كتبت به (عفوًا لكنه رأيّ الخاص)
هذا يكفي !!

======================================================
– في صحراء قاحلة ، أي الكتب تحمل معك؟
لا أنفع من كتاب الله وقتذاك .. وفي كل وقت

======================================================
– ما هو الكاتب الذي لم تقرأ له أبدا ، وتتمنى قراءة كتبه ؟
عمر عبيد حسنة

======================================================
– ما هي قائمة كتبك المفضلة ؟
للعام الماضي : البوصلة القرآنية، العادات السبع للأشخاص الأكثر فعّالية، الخيميائي
ولكل عام كتبه

======================================================
– ما هي الكتب التي تقرؤها الآن ؟
أظن أن الإجابة صارت واضحة !!

======================================================
– أرسل الدعوة لأربعة مدونين من أجل مشاركتنا بذكرياتهم مع القراءة
قد لا أتقيد بالعدد … آسف
سأوافيكم لاحقًا بمن راسلتهم …

كريم يا رمضان ….